منتدى مدرسة ناهيا الأبتدائية بنين

[center]أهلاً وسهلاَ بك
¨°o.O ( ..^ أخي الكريم ^.. ) O.o°
¨ حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..

ياهلا بك بين اخوانك وأخواتك

[/center]
تتقدم اسرة المدرسة بتقديم التهنئة الى كل الطلبة والطالبات بمناسبة شهر رمضان الكريم
تتقدم ادارة المدرسة بالتهنئة الى كل الطلبة والطالبات بمناسبة العام الدراسي الجديد 2011 / 2012

    الحكم الشرعى للتدخين

    شاطر
    avatar
    صمت القلب
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 220
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010
    العمر : 23

    الحكم الشرعى للتدخين

    مُساهمة من طرف صمت القلب في الثلاثاء أغسطس 31, 2010 7:11 pm

    [center]( ما فيش داعي للمبالغة .. التدخين مش ممكن يكون حرام ... هوه مكروه بس ..)
    ( .. يقولون عليه إنه حرام.. ليكون بغيضا عند الناس.. )
    ( لا..أنا عارف حكم التدخين في الشرع إنه مكروه…سمعت ناس كثير وعلى مستوى… بيقولوا كده)
    ( إذا كان التدخين حلال... إحنا بنشربه… و إذا كان حرام يبقى بنحرقه)

    كثيرا ما تواجهنا مشكلة في توضيح الحكم الشرعي للتدخين، وهو أن الكثيرين يعتقدون بأن التدخين مكروه، وليس حرام.
    ويلاحظ أن بيان حكم تحريم تعاطي التبغ يساعد عموم الناس على الإقلاع عنه من جهة، ويمنع الآخرين من الإقدام على استخدامه من جهة أخرى.
    وربما كان هذا الاعتقاد الخاطئ في الحكم على التدخين بسبب عدم معرفة أضراره أو عدم ثبوتها علميا منذ اكتشافه، أي منذ 500 عام تقريبا وحتى زمن قريب.
    ويذكرنا ذلك ببعض العقاقير التي كانت توصف للمرضى سابقا على أنها مأمونة صحيا، ويستمر الحال على ذلك لعدة سنوات، ثم يفاجئ الجميع بوقف استخدامها بقرار من المنظـمات الصحيـة الدوليـة المعـنية بعد اكتشاف وثبوت ضررها على صحة الإنسان.
    ولم يكن ضرر التبغ على صحة الإنسان معروفاً منذ اكتشافه، فقد استخدم كعلاج لبعض الأمراض المستعصية آنذاك , مثل الصداع النصفي، ومرض الصدفية، وغير ذلك، ولكن لم يستمر الحال على ذلك لأن هذا العلاج لم يحقق نتائج طيبة، بل كان تأثيره سام على مستخدميه وقد ثبت الآن بما لا يدع مجالاً للشك ضرره على الصحة والبيئة والاقتصاد فاعتبرته منظمة الصحة العالمية (وبـاء الـقرن)، حيث يقتل سنوياً أربعة ملايين شخص في العالم.
    وهنا نجد أنفسنا أمام عادة لم يكن ضررها معروفاً من قبل، بل كان استخدامها في المناسبات وفي العلاج مباحا وبلا حرج.
    وعلى الرغم من توفر آلاف الدراسات التي تثبت ضرر التدخين على الصحة وتلوث البيئة، إلا أن اعتراف شركات التبغ الكبرى في الولايات المتحدة بأنه مضر بالصحة واستعدادها بدفع ما قيمته 385 مليار دولار أمريكي كغرامة تعويض للحكومات المحلية في الولايات المتحدة لتنفق على الصحة، وكذلك لدعم برامج الصحة التي تسببت منتجاتها من السجائر وسائر منتجات التبغ في إتلافها، لهو أهم دليل على ثبوت ضرره، والذي يعطى أدلة قوية ومقنعة لإصدار الحكم الشرعي بتحريمه.
    ولقد ظلت شركات التبغ تعمل جاهدة على إخفاء حقيقة ضرر استخدام التبغ على الصحة والبيئة لسنوات عديدة، حتى اضطرت وأمام آلاف قضايا ضحاياها من المدخنين في المحاكم الأمريكية إلى الاعتراف بهذا الضرر، وتعهدت ببذل الجهود لمنع الإعلانات عن منتجات التبغ، وعدم بيعه للشباب الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة، وأن لا ترعى أي نشاط رياضي أو ثقافي أو فني أو غير ذلك يعلن عن منتجاتها، وكذلك العمل على دعم البرامج التي تنقص من استخدام المراهقين للتبغ بنسبة 45% خلال مدة 5 سنوات، وبنسبة 67% خلال مدة 10 سنوات.
    وقد صدرت أحكام بالتعويض بمئات الملايين من الدولارات في الولايات المتحدة الأمريكية حيث حكمت المحكمة في ولاية ماريلاند عام 1999م بأن تقوم شركات التبغ الخمس الكبرى بدفع 145 مليار دولار أمريكي كتعويض للمصابين بأمراض التبغ في الولاية.
    (… أظن بعد هذا الدليل الواضح ... لن يستطيع أحد القول بأنه غير مضر حتى الأطباء .. أو أنه ليس بحرام حتى علماء الدين.. )
    ومع ثبوت أضرار التدخين على الصحة والبيئة وأنه إسراف للمال، فقد أصبح من الخبائث، ومن ثم يكون تحريم الخبيث واجبا إسلاميا عاما وهدفا ساميا للجماعة المسلمة الملتزمة.
    قال الله تعالى:
    (ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ)
    [سورة النحل:الآية 125]
    [/center
    ]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يوليو 15, 2018 10:45 pm